نوفمبر 18, 2017

أهـم الأخبــار

في خامس الدوري الممتاز.. تعادل قصم ظهر الاتحاد … عودة الروح للوحدة وفوز كبير للمحافظة وتشرين بالصدارة

في خامس الدوري الممتاز.. تعادل قصم ظهر الاتحاد …

عودة الروح للوحدة وفوز كبير للمحافظة وتشرين بالصدارة

علامات فارقة عديدة شهدها الأسبوع الخامس من الدوري الممتاز دلت على انقلاب مهم في مواقع الفرق، فالمباريات منحت الضوء الأخضر لبعض الفرق لتقلع من مواقعها المتأخرة كالمحافظة والمجد وأعادت الروح إلى الوحدة، وأوقعت الاتحاد في شر أدائه، وبالمحصلة كان التاج لتشرين الذي خطف الصدارة بغياب حطين الذي تأجل لقاءه مع الجيش.

والحصيلة العامة هذا الأسبوع كانت ضعيفة فلم نر الأهداف الوفيرة كما غابت البطاقات الحمراء وركلات الجزاء.

وإذا كان تشرين الفائز الأكبر بحصيلة مباريات هذا الأسبوع فإن الاتحاد كان الخاسر الأكبر فيها بتعادله غير المتوقع مع الجزيرة وقد اعتبر أكبر مفاجآت الدوري حتى الآن.

استحق تشرين الصدارة بفوزه الصعب على الحرية بهدف نظيف سجله لاعبه محمد صهيوني فارتقى إلى الصدارة بفعل النتائج السلبية للمنافسين على القمة، فتعادل الاتحاد والشرطة وغاب حطين.

الشرطة لم يخسر مركز الوصافة، لكنه خسر فرصة الصعود إلى القمة بتعادل سلبي مع الكرامة تقاسم فيه الفريقان شوطي المباراة وانتقل المحافظة إلى المركز الخامس بفعل فوزه المذهل على الفتوة بثلاثية بيضاء رسمت العديد من إشارات الاستفهام حول (الآزوري) الذي كان في المباراة لقمة سائغة، فلم يستطع الحد من هجوم المحافظة وسيطرته على أغلب مجريات المباراة، ولم يستطع مسك زمام المبادرة، فكانت الخسارة الأليمة التي وضعته في موقف لا يحسد عليه، أما فوز المحافظة فقد جاء تعويضاً لخسارة الأسبوع الماضي، حيث قدم فيه الفريق مباراة جيدة لعلها تكون مفتاح خير فيقلع الفريق بانتصارات أخرى نحو مواقع المنافسين.

الوحدة استعاد روحه المعنوية بفوز صعب ومتأخر على الطليعة 2/1، وخرج الطليعة نادباً حظه لأنه أضاع المباراة من جيبه، حتى التعادل لم يستطع الحفاظ عليه فخرج خاسراً على أرضه.

الخسارة تفرض على الطليعة إعادة حساباته فبدأ ينزف النقاط وصار وسط الترتيب وإن استمر على هذا الحال فسيكون مصيره منافسة الهابطين.

الوحدة فاز، وهو الأهم، لأن الفوز ضروري بقيادة طاقمه الفني الجديد، وبه استعاد الروح واعتلى كم درجة نحو الأمام، عسى أن يتجاوز أذى المراحل السابقة.

المجد حقق فوزه الأول هذا الموسم بعد أربعة تعادلات، وهو فوز مهم لأنه قد يخرج الفريق من عقدة التعادلات وقد يدفعه مستقبلاً خطوات نحو الأمام، بعكس النواعير الذي ما زال غارقاً في دوامة النتائج السلبية والنقطة الأهم في مباريات الأسبوع تعادل الاتحاد المخيب مع الجزيرة والتعادل دل على الروح المعنوية العالية لفريق الجزيرة، ودلّ أيضاً على غياب الروح عند لاعبي الاتحاد، وإن استمر الفريق على المنوال هذا فلن يكون له أي دور مستقبلاً في المنافسة على الدوري.

ناصر النجار

مقالات ذات صله